الاثنين، 23 مايو، 2011

المجلس الأعلى و القوات المسلحه

المجلس العسكري مش هو القوات المسلحه. هو القياده المعينه من قبل القائد الأعلى اللي هو المخلوع.
ولاء المجلس للقائد ولاء القوات المسلحه للشعب.
في أول يوم لنزول الجيش المجلس ورطه في أول غلطه وهي دعم الشرطه بالذخائر لمواجهة المتظاهرين.
يوم موقعة الجمل لم يسمح للقوات بإستخدام القوه لحماية المتظاهرين بالرغم من ان ده إساءه كبيره للجيش إن المتظاهرين اللي في حمايته يتضربوا لمده 14 ساعه تقريبا.
وأخيرا المجلس العسكري أخد القرار الصحيح بالضغط على مبارك للتنحي حمايه للقوات المسلحه من الإنشقاق.

بعد التنحي قامت الشرطه العسكريه بتفريق التظاهرات و فض الإعتصامات بالقوه مع تعمد إذلال غريب. محاوله لكسر كرامتنا اللي رجعت؟ يمكن. محاكمات عسكريه للمتظاهرين ليه؟؟

المجلس العسكري لسه بيفكر بطريقة المجلس ايام 1952. انه السلطه العليا للبلد. القوات المسلحه هي حامي الوطن و المجلس دوره انه يديرها فقط.
مصر ثارت على النظام القديم مش قامت بعملية اصلاح دستوري فيه ناس اتقتلت و ناس اصيبت بعاهات كل ده مش علشان نغير الدستور الفرعوني بدستور قيصري . لأ دستور جمهوري السلطه للشعب اللي دفع ثمن الثوره و ثمن تأخره في القيام بالثوره.
الثوار مش هما اللي بيهينوا القوات المسلحه و مش هما اللي قارنوا أكير قوات مسلحه بالشرق الأوسط و إفريقيا بقوات أمن خاصه بالقذافي.

الخلاصه المجلس جزء من النظام السابق و كلما استمر بنفس طريقة الأداء دي بيغرق نفسه في بحر الرمال المباركي.
أتمنى أن يأخذ المجلس قرار سليم متأخر كثيرا آخر و ينفذ مطالب الثورة التي دفع الشعب ثمنها بالفعل و سيحسب له هذا أمام الله و ضميرهم و التاريخ.
ان تكون متأخر خيرا من لا شئ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق