الجمعة، 16 ديسمبر، 2011

الراعي والذئب +١٨

واحنا أطفال كانوا بيحكولنا على حكاية الراعي اللي كان بيكدب ويصرخ يقول إلحقوني الذئب هجم علي وأكل الخرفان بتاعتي. وكل مره الناس تيجيلوا ويكتشفوا انه بيكدب. المره اللي هاجموا الذئب بجد صرخ ماحدش عبره. 
وده جزاء اللي يكدب باستمرار.

الروايه الحقيقيه مش اللي سمعناها واحنا صغيرين. دي الروايه الحقيقيه.
كان في البلد واحد بيسرق خرفان البلد ويبيعها في بلد جنبهم. المهم ان الناس قدروا يطردوه من البلد.
الراعي بطل الروايه كان ابن الراجل ده. المهم انه قالهم حارعالكم الغنم بتاعكم وحيكون معايا في أمان.
بعد كام يوم رجعلهم يصرخ الحقوني يا ناس الذئب هاجمني و اكل خروف وماقدرتش امنعه ده حتى خربش ايدي. كانت ايده مجروحه فعلا.
والحكايه اتكررت كل كام يوم يصرخ ويقول نفس الحكايه. الناس اتعودت مابقتش بتستغرب الكلام ولا حتى تفكر تشوف اتجرح ازاي. كان كفايه لفة شاش على ايده كدليل واضح لكفاحه ضد الذئب الآثم.
لغاية ما خرفان البلد خلصت. قالهم يا أهل البلد انتم كنتم اهل لي بس انا مش لاقي شغل دلوقتي فمضطر اسيب البلد وأسافر أدور على شغل.
أهل البلد مسكوا فيه وقالوله انت اكتر واحد ضحى علشانا ولازم نكافئك ونعينك عمده للبلد.
اتعين عمده واشتغل تاجر خرفان كبير وعنده مزرعة كبيره فيها خرفان بالضبط شبه اللي كانت عندهم.

يعني الحقيقه ان اللي بيكدب كتير مش بيخسر لا الناس في الآخر بتصدقه وبتكافئه وبتحبه كمان.

للأسف دي الحقيقه.

هناك تعليقان (2):

  1. لا طبعاااااا ..... عمر اللي بيكدب ما يكسب ابداااا ..

    خساره الانسان لنفسه اكتر خساره في الدنيا

    ردحذف
    الردود
    1. دي كتبتها اول مره سمعت كومنت عبايه بكباسين

      حذف