الخميس، 9 يونيو، 2011

المصري غريب حي و ميت

المجد للشهداء المجد للشهداء المجد للشهداء
الثوره قامت من أجل الكرامه. كرامة المصري كإنسان وليس ككائن حي يأكل و يشرب و يتناسل.
قبل الثوره كانت كرامته مهانه في أقسام الشرطه في وسائل المواصلات في إسلوب حياه لا إنساني يفقده إحساسه بإنسانيته ليكون كل همه الحصول على قوته ليتحول لكائن حي.
الناس اتحرقوا في قطر الصعيد غرقوا في العباره ماتوا في السجون من التعذيب. و لم ينالوا حقهم كإنسان فارق الحياه، بل تم التعامل معهم كعدد من السكان اختفى من الوجود.
ليه لأ و هم لم يعيشوا كبشر ليموتوا كبشر.
بعد الثوره يتم دفن ١٩ شهيد مجهول الهويه بدون أي إعلان من حكومة الثوره عنهم، كأنهم لقطاء.
حتى لو لقطاء أليسوا بشر؟ هؤلاءمن ماتوا من أجل أن تأتي هذه الحكومه لتحافظ على كرامة الإنسان المصري.
لمتى سيظل المصري غريب في بلده حي و ميتاً.
إنها لسقطه كبيره لحكومة الثوره إن كانت غير متعمده.
و إشاره واضحه لأن الحكومه تسعى بجهد لإفقاد المصري ما استرده من انسانيته وهو كرامته.
المجد للشهداء و العار لمن يضيع دماءهم.

هناك تعليق واحد:

  1. شوفت كلام يسري فوده عن ال19 شهيد؟
    فى تقصير كبير جدا من مصلحة الزفت الشرهي ووزاره الداخلية

    ردحذف